تظلم، نكتبه لكم في هذا الموقع، كي تعرفوا طريقة كتابة التظلمات، بكلمات غاية في الإقناع والإمتاع، نصيغ لكم خطاب تظلم،حيثأننا متميزون في كتابة التظلمات والخطابات.

يمكنكم مراسلتنا على الرقم / 0556663321

معروض تظلم 

يعرف التظلم بأنه الرسالة أو الخطاب الذي يعمد إلى كتابتها الشخص، بسبب قرار أو قضية تؤثر سلبا على ذلك الشخص.

حيث إنه في بعض الأوقات يقع على الشخص – سواء كان موظفاً أم غير موظف –  ضرر مالي أو نفسي أو جسدي بسبب أمر ما.

والإنسان بطبعه لا يحب ولا يريد أن تنزل عليه بعض الأضرار التي يتعمدها بعض المسؤولين أو غيرهم بإجراءات خاطئة وظالمة.

ولذلك يلجأ إلى الطرق والوسائل المتاحة والمشروعة التي تؤدي إلى رفع ذلك الظلم عنه، وإنصافه من الشخص الذي تعمد أن يظلمه .

جهات لإرسال التظلم

فهناك العديد من الجهات التي يستطيع الإنسان أن يقدم تظلما إليها ضد شخص معين، أو ضد جهة أو مؤسسة من المؤسسات.

من الغلط أن يستلم المرء ولا يطالب بإنصافه وإرجاع الحقوق الواجبة له، والتي تم حرمانه منها وتسببت له بالعديد من المعاناة.

فعدم تقديم تظلم ضد الشخص أو المسؤول الظالم، قد يشجعه على ارتكاب المزيد من الأعمال المضرة بالآخرين.

فهو يكون قد أمن العقوبة التي يجب أن تنزل عليه من الجهات القضائية والمحاكم التي تصدر أحكاما رادعة لمثل أولئك الأشخاص.

وتختلف الجهات التي يستطيع الإنسان أن يقدم إليها تظلما، بحسب نوع الظلم الذي تعرض له الشخص ويمكن تقسيمها على النحو الآتي :

أولاً: ديوان المظالم

تعتبر ديوان المظالم هو الذي يفصل في كثير من القضايا الإدارية التي يتم إرسالها إليه من أجل إيجاد حلول لها.

لأن ديوان المظالم هو سلطة مستقلة عن السلطة القضائية ، فهو لا يرتبط بالنائب العالم أو المجلس الأعلى للقضاء.

بل إنه حين صدر قرار ملكي بإنشاء ديوان المظالم في المملكة العربية السعودية ، جاء في إحدى فقرات ذلك القرار الملكي، أنه يرتبط ارتباطاً مباشراً بجلالة الملك .

ولديوان المظالم العديد من المجالات والقضايا التي يعتبر النظر فيها من صلاحياته واختصاصاته وهي على النحو الآتي :

١ – القضايا المتعلقة بالتعويضات للمواطنين أو غيرهم من مستحقي تلك التعويضات .

فعند مماطلة الجهات المختصة بالتعويض أو رفض التعويض ، فإن ذلك يقدم تظلما إلى رئاسة ديوان المظالم للنظر فيها .

٢ – القضايا المتعلقة بالعقود المتعثرة والتي تكون الحكومة طرفا فيها .

ففي بعض الأحيان تقوم الحكومة بإبرام بعض العقود مع جهات أخرى من أجل إنشاء مشروع معين ، ثم لا تفي بالتزاماتها تجاه تلك الجهات .

وفي هذه الحالة يتدخل ديوان المظالم بإصدار قرار يقضي بإلزام الحكومة بالوفاء بجميع الالتزامات التي أبرمتها مع تلك الجهات .

٣ – إيجاد الحلول للقضايا والمشاكل التي تحصل مع بعض الموظفين التابعين للدولة .

٤ – النظر في الطعون التي تقدم ضد بعض القرارات الإدارية .

حيث إنه قد تحصل بعض المخالفات في إصدار بعض القرارات الإدارية ، بحيث تكون تلك القرارات الإدارية مخالفة للنظام والقانون .

ثانياً: المحاكم والنيابات

الغرض من إنشاء المحاكم والنيابات وجميع الهيئات القضائية هو النظر جميع القضايا التي ترفع إليها  ، ومن ضمن تلك القضايا هي التظلمات .

فكثير من قضايا التظلمات يتم رفعها إلى المحاكم والنيابات من أجل البت فيها ، وهي غالباً تكون في القضايا الاجتماعية .

ولا يعني ذلك أن غير القضايا والمشاكل الاجتماعية لا تنظر فيها ، بل تنظر في جميع التظلمات من أجل حلها .

ثالثاً: الإدارة العامة للمرور

وهي تستقبل التظلمات المتعلقة باختصاصاتها ، وذلك مثل عرقلة إصدار ترخيص قيادة ، أو تسجيل مخالفات مرورية غير حقيقية .

رابعاً: رؤساء المؤسسات والشركات

في بعض الأحيان يحصل على الموظف ظلم من أصحاب الوظائف الدنيا ، ولذلك يضطر إلى كتابة تظلم ومن ثم تقديمه إلى المدير العام من أجل إنصافه.

خامساً: الوزراء

فكما أن للوزراء الصلاحيات الإدارية والتنفيذية ، فكذلك يمكن أن يتم تقديم إليها تظلمات ضد المدراء العامين .

حيث إن بعض مدراء العموم قد يصدرون قرارات مخالفة للوائح الداخلية الخاصة بكل وزارة ، وتكون تلك القرارات موجهه ضد بعض الموظفين .

ولذلك يعمد الموظفون إلى تقديم تظلم ، يوضحون فيه مدى مخالفة تلك القرارات للقانون ، وما ترتب عليها من أضرار لهم .

سادساً: مكتب العمل

عادة ما تحصل خلافات ومشاكل بين أصحاب العمل وبين الموظفين والعاملين لديهم ، لأي سبب من الأسباب .

ولذلك قد يعمد صاحب العمل إلى اتخاذ إجراءات وقرارات ضد بعض الموظفين لديهم ، تكون تلك القرارات مجحفة وظالمة ، ومخالفة لعقد العمل المبرم بين الطرفين .

وبسبب ذلك فإنه الموظف يقدم تظلما إلى مكتب العمل ، الذي يقوم باستدعاء صاحب العمل لسماع أقواله وردوده على أقوال الموظف .

ثم بعد ذلك يتم إصدار قرار يقضي بإنصاف العامل والموظف ، وربما تكون هناك عقوبة على صاحب العمل ، كونه خالف بنود عقد العمل المتفق عليها .

وهناك العديد من الجهات التي يستطيع الإنسان أن يقدم إليها تظلما من أجل النظر فيه .

أسباب إرسال معروض تظلم

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الإنسان مجبراً على تقديم تظلم ضد بعض الأشخاص ، أو بعض الجهات ، ومن ضمن تلك الأسباب ما يأتي:

أولاً: حرمان الشخص من حقوقه

فأكبر ظلم على الإنسان أن يتم حرمانه من تلك الحقوق التي يستحقها مقابل عمله وشغله الذي قام به على أتم وجه.

وذلك مثل حرمانه من وظيفته وعمله ، أو حرمانه من راتبه الشهري كله أو بعض منه ، ويكون ذلك الحرمان من غير سبب منطقي.

حيث إنه في بعض الأحيان تحصل بعض الخلافات ، أو تقصير غير متعمد من الموظف يمكن حله بطريقة لا نحتاج معها إلى فرض عقوبات.

ومن مظاهر حرمان الشخص من حقوقه ، هي حرمانه من تبوء بعض المناصب الإدارية ، مع أنه يكون من ذوي الكفاءة العالية .

فقد تعطى بعض المناصب لمن هو أقل منه خبرة ونزاهة وكفاءة ، ويتم حرمانه منها لبعض الأمور الخارجة عن نطاق المفاضلة .

ثانياً: عرقلة بعض مصالح الشخص

فقد يحتاج الإنسان إلى أمر ما ، مثل استخراج رخصة قيادة ، أو تأسيس مشروع تجاري ، أو غير ذلك من الأمور التي يسعى الإنسان إلى تحقيقها والحصول عليها .

ولكن تلك الأمور تحتاج إلى تصاريح وموافقة من الجهات المعنية ، وعند الذهاب إلى تلك الجهات المسؤولة يتم عرقلة معاملاته .

ثالثاً: رفض ترقيته في العمل إلى رتبة أعلى

وهذا السبب يكون غالبا في السلك الأمني والعسكري ، الذي يقتضي ترقية الجنود والضباط بين الفترة والأخرى .

فهناك مدة زمنية محددة إذا تجاوزها الجندي أو الضابط فإنه يتم منحه رتبة عسكرية أعلى ، ويكون هذا بشكل دوري .

حيث إن بعض القادة العسكريين ، يعرقلون صدور قرارات ترقية عسكرية لبعض الجنود والضباط ، لأسباب شخصية .

ولذلك فإن الجندي أو الضابط يلجأ إلى تقديم تظلم ضد من يعرقل قرار ترقيته إلى رتبة عسكرية عليا ، بحسب القانون العسكري .

رابعاً: عدم منح الموظف إجازة

من المعلوم أن أي موظف يكون بحاجة إلى بعض الإجازات ، سواء كانت إجازة سنوية ، أو إجازة مرضية ، أو غيرها من الإجازات .

وعند رفض مدير شؤون الموظفين منح ذلك الموظف إجازة مسببة ، فإنه يضطر إلى كتابة تظلم ، ثم يتم إرساله إلى المدير العام ، أو المدير التنفيذي للشركة أو المؤسسة .

طريقة التظلم

هناك العديد من طرق التظلم التي يمكن أن يلجأ إليها الفرد عند حصول ظلم عليه من قبل شخص آخر ، وفي الغالب هناك طريقتان وهي :

الطريقة الأولى: طريقة المشافهة

حيث إن الشخص الذي وقع عليه ظلم ، يذهب إلى الجهات المختصة ، ومن ثم يحكي لهم ما تعرض له من ظلم .

فهو في هذه الحالة لا يقوم بكتابة خطاب تظلم وإرساله إلى الجهات المختصة ، وإنما يحكي تظلمه ويشرح ما حصل له .

الطريقة الثانية: طريقة كتابة خطاب تظلم

وهذه هي الطريقة الشائعة عند معظم الناس الذي يتعرضون للظلم ، ويطلبون إنصافهم من ظالميهم .

وسوف نعرض لكم الآن نموذجاً يوضح كيفية كتابة خطاب التظلم .

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى سيادة وزير الداخلية . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . المحترم .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أما بعد :

الموضوع : تظلم عرقلة استخراج رخصة قيادة .

أنا المواطنة . . . . . . . . . . . . ، أعمل في مؤسسة . . . . . . . . . . . ، رقم الهوية . . . . . . . . . . . . .

في البداية يطيب لي أن أقدم إلى سيادتكم جزيل الشكر والتقدير على كل الجهود التي تبذلونها في خدمة الوطن والمواطن .

سيادة الوزير :

بعد أن مضت سنوات طويلة كانت تمنع المرأة فيها من قيادة السيارة ، وحرمانها من هذا الحق الطبيعي التي تحظى به النساء في كل دول العالم .

جاء القرار الملكي السامي الذي أعاد للمرأة اعتبارها ، ورفع القيود والقوانين التي كانت تقف عائقا أمام المرأة من قيادة السيارة .

حيث إن القرار الملكي الذي سمح للمرأة بأن تقود السيارة ، رفع عنها الكثير من المشاق والمصاعب التي كانت تواجهها عند تنقلها من مكان إلى آخر .

سيادة الوزير :

من المعلوم أن أي إنسان لا يسمح له بقيادة السيارة إلا إذا كانت لديه رخصة قيادة ، يتم استخراجها من إدارة المرور .

وقد ذهبت إلى إدارة المرور في مدينة ……… ، من أجل استخراج رخصة قيادة ، وأنهيت جميع المعاملات اللازمة لذلك .

وقد مضى ثلاثة أشهر من ذلك الحين ، وإلى الآن لم يتم استخراج رخصة القيادة الخاصة بي ، ولا أعلم سبب تلك العرقلة وذلك التأخير، الأمر الذي سبب لي الكثير من الصعوبات.

فأرجو من سيادتكم النظر في هذا التظلم الذي أضعه بين أيديكم ، وإنصافي من إدارة المرور في تلك المدينة .

حفظكم الله تعالى، وبارك في أعماركم وأعمالكم وأرزاقكم.

وتقبلوا خالص الشكر وجزيل التقدير .

مقدمة التظلم /

الرقم الوطني /

التوقيع /

التاريخ /

 

لا تتردد في التواصل معنا لطلب أي خدمة تحتاجها ، وذلك عبر الواتس آب على الرقم / 0556663321